نظمت هيئات حقوقية وسياسية وإعلامية، يوم الأربعاء 18 شتنبر 2013، وقفة تضامنية مع الصحفي والكاتب على أنوزلا مدير موقع لكم، استجابة لواجب التضامن مع الأصوات الحرة، ولنداء الغيورين من الشباب على حرية الصحافة خصوصا، وعلى الحريات بشكل عام، وذلك أمام المديرية العامة للأمن الوطني -الفرقة الوطنية- بالدار البيضاء.

وقد شاركت في هذه الوقفة تمثيليات عن هيئات حقوقية وإعلامية وسياسية، وحضر عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان الدكتور عمر إحرشان وعدد من شباب الجماعة بالمدينة.

ووصف المتظاهرون هذا الاعتقال بالتعسفي والماس بحرية الرأي والتعبير، مشددين على أن كل القوى المجتمعية التي تناضل من أجل توسيع حرية الرأي ترفض بشكل واضح وصريح التضييق على أصحاب الآراء المناهضة للفساد والاستبداد، وتصفية الحسابات مع الخصوم باختلاق تهم واهية.

واعتبرت محامية أنوزلا، الأستاذة نعيمة الغلاف، الاعتقال تعسفيا، لكونه يتوفر على جميع الضمانات القانونية التي تجعل من متابعته في حالة اعتقال أمر تعسفي. مؤكدة أن حقيقة خلفية الاعتقال ليست هي الفيديو الذي نشره موقع لكم، بل موقفه المناهض لاستبداد المخزن وكتاباته الجريئة، كاشفة وجود ملفات أخرى لعلي أنوزلا معروضة على القضاء، لأن الهدف الحقيقي هو تكميم الأصوات الحرة والإجهاز على الحريات.

وقد رفع المتظاهرون شعارات منددة باستمرار العقلية المخزنية التسلطية، وطالبوا بالحرية لعلي أنوزلا، والحرية للشعب المغربي من كل أشكال القمع.