بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

بيان

التنديد باعتقال مدير موقع “لكم” الإعلامي علي أنوزلا

أقدمت السلطات المغربية صباح اليوم الثلاثاء 17 شتنبر 2013 على اعتقال الإعلامي علي أنوزلا مدير موقع “لكم” من شقته بالعاصمة الرباط، وعلى حجز أجهزة الكومبيوتر الموجودة في مقره، في انتهاك صريح لحرية الرأي، وبطش واضح بقلم يساهم بكتاباته السياسية في فضح جذور الفساد والاستبداد التي تستعبد الشعب المغربي وتمتص دماءه وتنخر قواه الحية وتستهدف قطع الطريق أمام سعيه الحثيث لإسقاط الفساد والاستبداد.

ويأتي هذا الانتهاك الخطير لحرية الرأي وهذا القمع الظالم المتنكر لمواثيق حقوق الإنسان ليفضح الازدواجية التي يتعامل بها النظام المغربي مع قضايا الشعب ما بين تكريس لمنظومة الفساد والاستبداد وإغضاء الطرف عن مظاهر الظلم الإنساني والاجتماعي والاقتصادي التي يتسبب فيها والتي يتجرع بسببها المغاربة أصناف المعاناة، من جهة، وما بين القمع المنظم والتنكيل المدروس والحرص الشديد على خنق أي نفس حر وتحييد أية كلمة حق تصدر عن أي منبر يفضح هذا الفساد والاستبداد.

وإننا إذ نندد بهذه الحلقة الجديدة من حلقات كبت الأصوات الحرة، وبهذا العسف المخزني لحرية الإعلام، ندعو إلى:

– الإطلاق الفوري لسراح السيد علي أنوزلا مع تمكين موقع “لكم” من استرجاع الأجهزة التي احتجزتها السلطات من دون وجه حق.

– تمكين الصحفيين من حقهم في حرية التعبير دون أدنى مساس به.

– التوجه إلى الجذور الحقيقية للفساد والاستبداد التي يعتبر خنق الحريات وجها واحدا من وجوهه الكالحة.

– تكتل كل القوى الحية لمواجهة كل أنواع الاستبداد والقمع والبطش التي يتعرض لها الشعب المغربي عموما والإعلام والإعلاميون خصوصا، والإفراج الفوري عن المعتقلين منهم.