دعا “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” جموع الشعب المصري الرافض للانقلاب إلي مواصلة حصار الانقلابيين، بتفعيل العصيان المدني، والوصول إلى كافة القطاعات الشعبية، وتوعيتها بأضرار الانقلاب وأخطاره ونتائج حكومته الكارثية، التي تضيع البلاد والعباد وتدمر البنية المجتمعية للوطن، وتقود الوطن للهاوية.

وجاء ذلك في بيان بعد مليونية الحرائر دفاعا عن العزة والكرامة والشرف، ورفضا للممارسات الخسيسة التي يقوم بها الانقلابيون ضد حرائر مصر من اعتقالات وتلفيق اتهامات بل والقتل في سويداء القلب، وهي المليونية التي عمت مختلف المحافظات والمدن المصرية.

ورفض التحالف الممارسات القمعية التي يقوم بها الانقلابيون لكسر إرادة الشعب المصري والقضاء على ثورته المجيدة بقتل أبطالها أو اعتقال رموزها، ومن هذه الممارسات التي يرفضها التحالف ما يقوم به الانقلابيون بسيناء من قتل للمواطنين الأبرياء وامتهان كرامتهم وهدم منازلهم بزعم محاربة الإرهاب.

وقال إن قادة الانقلاب ينكشفون يوما بعد يوم وتتضح نواياهم في إحكام القبضة الحديدية على الشعب المصري وقمع الحريات والتأسيس لدولة الظلم والاستبداد لا دولة القانون والمؤسسات، ومن هذه الإجراءات منح حق الضبطية القضائية لأفراد أمن الجامعات بل موظفين عاديين في بعض الهيئات، الأمر الذي يساعد على ظهور الدولة البوليسية من جديد والتي قامت ثورة يناير المجيدة للقضاء عليها.