بسم الله الرحمن الرحيم

شبيبة العدل والإحسان

المجلس القطري

بيان

بتوفيق من الله عز و جل وفضله، انعقد المجلس القطري لشبيبة العدل والإحسان في دورته العادية -دورة النصرة-، وذلك يومه الأحد فاتح ذي القعدة 1434 الموافق 8 شتنبر 2013، في أجواء طبعتها قيم الشورى والنقاش المسؤول.

تم افتتاح المجلس بقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الأمة، الذين راحوا ضحية مخطط إفشال ثورات الربيع العربي. وقد تركز تداول الحاضرين في السياقات الدولية والإقليمية والمحلية التي تتسم بوعي شبابي متزايد ورغبة قوية وإصرار كبير على الانعتاق من ربقة الظلم والقهر وبناء حياة الكرامة والحرية والعدالة.

كما وقف المشاركون على عمق الفساد والاستبداد الذي ينخر عددا مهما من مناحي الحياة ببلدنا الحبيب، تصطلي بنارهما فئات عريضة من الشباب، ويكفي مثالا على ذلك الفشل الذريع والباب المسدود الذي وصلته منظومة التربية والتعليم، وهو ما يعكس تدبيرا يستنزف الطاقات الشابة ويهدر كفاءاتها ويتلاعب بمصيرها ومصير هذا الوطن الغالي. وقد كان اللقاء مناسبة لعرض ومناقشة التوجهات المرحلية الكبرى للشبيبة، والتواصل مع الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان في شخص الأستاذ حسن بناجح والأستاذة أمان جرعود، بالإضافة إلى تجديد الهياكل القطرية وتتويجها بانتخاب المكتب القطري للشبيبة.

وإننا في المجلس القطري لشبيبة العدل والإحسان إذ نتابع بقلق شديد صعوبة الوضعية التي يعيشها شباب بلادنا في مختلف المجالات:

• نحمل المخزن المغربي ومن يدعم مشاريعه في السر والعلن مسؤولية فشل منظومتنا التعليمية، وما يترتب على ذلك من بطالة وهدر وانحراف وضياع للطاقات والكفاءات وتبديد لثروة الشباب. ندعو كل الغيورين على هذا الوطن إلى التحرك العاجل لإنقاذ المدرسة العمومية والجامعة المغربية من مسار الانحدار الحاد الذي تعيشه.

• ندعو كل التنظيمات الشبابية والطلابية إلى حوار جاد يؤسس لجبهة شبابية وطنية ضد الفساد والاستبداد، فلا بديل لنا عن مواجهتهما إلا بالعمل المشترك وتنمية قيم الاختلاف والاحترام المتبادل.

• ندعو عموم شباب بلدنا إلى اليقظة الدائمة أمام مخططات وبرامج الإفساد.

• نعلن تضامننا مع شباب الأمة، ونشد على أيديهم لتحملهم ثمن الوقوف في وجه الجبر والاستبداد في مصر وسوريا وغيرهما، ونثمن ثباتهم وصبرهم حتى النصر إن شاء الله واسترجاع حريتهم المسلوبة وشرعياتهم المغتالة.

• نحيي الصمود الفلسطيني عاليا، ونشجب المحاولات الخسيسة لدعاة المفاوضات لطمس معالم القضية الفلسطينية العادلة، وندعو إلى إيلائها ما تستحق من دعم ومساندة في ظل ما تعيشه الأمة اليوم من انشغالات قطرية.

عن المجلس القطري لشبيبة العدل والإحسان

دورة النصرة

الأحد فاتح ذو القعدة الموافق 8 ستنبر 2013