بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بـيـان

عقد المكتب الوطني للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة اجتماعه العادي يوم الثلاثاء 3 شتنبر 2013 بمدينة الدار البيضاء، وقد تناول اللقاء الذي انعقد في ظروف محلية ودولية دقيقة جملة من القضايا والملفات سواء المحلية والخارجية، كان اللقاء فرصة للوقوف على تطورات الوضع الفلسطيني والأوضاع في كل من سوريا ومصر، دون إغفال الوضع المغربي الذي ازداد سوءا وتدهورا في الآونة الأخيرة.

تم عقد الاجتماع في ظل استمرار معاناة شعبنا الفلسطيني جراء الاحتلال الغاصب الظالم والتهويد الممنهج للمقدسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى، وفي ظل الحصار الشديد على إخوتنا في فلسطين برا وبحرا وجوا أمام صمت عربي ودولي مقيت، و تمادي النظام الأسدي في ارتكاب المجازر البشعة في حق الشعب السوري الأبي والتي كان آخرها إبادة ما يزيد عن 1300 مواطن سوري باستعمال السلاح الكيماوي المحرم دوليا وأخلاقيا، وفي ظل حملات القتل والاعتقالات المستمرة التي يرتكبها منفذو الانقلاب العسكري المصري في تحد لكل القيم والأعراف وأمام صمت دولي وعربي صارخ وجبان، أما على المستوى المحلي فقد كان اللقاء مناسبة للتنديد بسياسة التطبيع التي تسلكها الدولة المغربية في علاقتها مع الكيان الصهيوني على كافة المستويات في استهتار بمشاعر المغاربة وارتباطهم التاريخي بأرض فلسطين ومقدساتها الإسلامية، وفي هذا السياق كان اللقاء مناسبة للإشادة بالتجاوب الكبير الذي عرفته دعوات الهيئة للتضامن مع الشعوب العربية والإسلامية في مواجهتها للطواغيت والمستبدين .

وبعد مناقشة المكتب الوطني للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة للخطة المستقبلية والتوجهات الكبرى خلال المرحلة المقبلة، يعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي :

* استنكاره الشديد لتمادي الدولة المغربية في سياسة التطبيع مع الصهاينة، ودعوته فضلاء المجتمع وأحراره للاحتجاج والتنديد بهذه الممارسات.

* شجبه للحصار الظالم على قطاع غزة ودعوته المؤسسات الدولية لتحمل مسؤولياتها التاريخية إزاء معاناة سكان القطاع .

* تثمينه للنفير العام باتجاه المسجد الأقصى ردا على سياسة التهويد التي ينتهجها الصهاينة في تحد للمشاعر العربية والإسلامية.

* استنكاره الشديد للتقتيل الذي يتعرض له الشعب السوري علي يد مجرمي الأسد، و إعرابه عن قلقه لما آلت إليه الأوضاع في سوريا والتي يؤدي ثمنها رجال ونسا وأطفال سوريا الأبرياء.

* تنديده بحملات القتل والاعتقال التي يواجه بها رافضو الانقلاب العسكري ودعوته أحرار مصر والعالم لتحمل مسؤولياته في الدفاع عن المظلومين .

المكتب الوطني للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الأربعاء 27 شوال 1434 هِـ الموافق لِـ4 شتنبر 2013