قامت سلطات الاحتلال الاسرائيلي اليوم بإغلاق بوابات المسجد الأقصى بالسلاسل الحديدية ومنعت الفلسطينيين من الدخول إليه، فيما يعتكف أثر من 50 مصليا في باحة المسجد.

وقال شهود عيان إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال تقدر بنحو 500 شرطي اقتحمت باحات المسجد واعتدت على المصلين الذين تصدوا لمجموعات من المتطرفين الذين حاولوا اقتحام باحات المسجد الأقصى صباح اليوم.

وأضاف الشهود إن قوات الاحتلال اعتدت على النساء والرجال وطلبة المدارس عند بوابات البلدة القديمة واعتقلت اثنين من المقدسيين ما أدى الى وقوع مواجهات استخدم فيها الشبان الحجارة ورشقوا بها القوات الصهيونية.

وأدى المئات من الفلسطينيين صلاة فجر اليوم في الشوراع وأزقة البلدة القديمة في القدس بعد أن اغلقت قوات الاحتلال بوابات المسجد الاقصى. ومنعت سلطات الاحتلال منهم أقل 50 عاما من الدخول إلى الأقصى، وأبعدت عشرة فلسطينيين عن البلدة القديمة وفقا لبيان أصدره نادي الأسير الفلسطيني الليلة الماضية.

وحاولت سلطات الاحتلال مقايضة الفلسطينيين بالسماح للمتطرفين بأعداد كبيرة من دخول المسجد الأقصى مقابل الفلسطينيين الذين دخلوا القدس في شهر رمضان وأداء صلاة الجمعة وليلة القدر، إلا أنه تم رفض الطلب بشكل قاطع. وأعلن اليوم يوما للنفير العام بعد تهديدات متطرفين يهود باقتحامه.