وفقا لمصادر حقوقية، تعرض مجموعة من المعطلين بمدينة العيون لـلضرب والتعنيف بشكل جعل بعض الحالات تصاب بالإغماء بالشارع العام، مما أدى إلى نقل معطلين إلى المستشفى.وجاء هذا التدخل الأمني العنيف، مباشرة بعد مغادرة وفد حقوقي دولي يمثل اللجنة الأوربية الخاصة بالتقرير عن وضعية حقوق الإنسان في الصحراء. ووفقا لذات المصادر فإن عناصر الشرطة والقوات المساعدة استعملت خلال تدخلها “الضرب المبرح بالعصي وآلات حديدية والتهديد مع ما صاحب ذلك من السب والشتم والممارسات المهينة والحاطة من الكرامة الإنسانية”.ومن بين المعطلين، فئة من المعطلين كانت قد وعدتهم وزارة الداخلية في يونيو 2011 بـ”الإدماج” المباشر في المكتب الشريف للفوسفاط بالعيون، بعد قبولهم التكوين في برنامج “OCP-SKILLS”، ويطالبون اليوم الدولة في شخص والي الجهة، بالالتزام باتفاق يونيو 2011.