أعلنت فصائل وطنية وإسلامية ولجان شعبية للاجئين ومنظمات حق العودة أمس الخميس، براءتها من تصريحات محمود عباس التي تتنازل عن حق العودة).

وأكدّ هؤلاء خلال وقفة أمام مقر دائرة شؤون اللاجئين في غزة عدم تفويض أحد كائنًا من كان ليتنازل عن حق العودة لأنه حق مقدس فردي وجماعي ولا يسقط بالتقادم). ورفع المحتجون لافتات كُتب عليها: خائن من يفرط بحق العودة فهو رأس الثوابت الفلسطينية… فلسطين ليست للبيع ولا للتبديل والتأجير).

وقال رئيس اللجنة الشعبية للاجئين بمنطقة الشمال معين أبو عوكل: أن كل من يتنازل عن أي حق من الحقوق الوطنية الثابتة، فهو خائن لفلسطين وشعبها وقضيتها، ويجب محاكمته بالخيانة العظمى حيًا أو ميتًا).