على إثر الأعمال الإجرامية والمجازر الرهيبة التي ينفذها الانقلابيون في مصر، كتب الأستاذ محمد حمداوي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، في حسابه على موقع الفيسبوك، رسالة تعزية بعث بها إلى الأستاذ المجاهد محمد البلتاجي عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، معزيا في مصابه ومصاب أحرار مصر، ومواسيا ومناصرا وداعيا الله تعالى بالنصر للمؤمنين.

وهذا نص الرسالة:

الأخ الكريم والمجاهد العزيز محمد البلتاجي.

لقد تابعنا وما زلنا نتابع بحزن وأسى عميقين الأعمال الإجرامية الوحشية التى ينفذها الانقلابيون منذ يوم 14 أغسطس 2013 في حق أبناء وبنات مصر الشرفاء بميداني رابعة العدوية والنهضة وباقي ميادين وشوارع القاهرة ومختلف المحافظات، والتي خلفت كوكبة من الشهداء والشهيدات من بينهم كريمتكم أسماء البلتاجي، تقبل الله الجميع في مستقر رحمته مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

وإننا أخي الكريم إذ نتقدم لكم ومن خلالكم لجميع الإخوة ولكافة الشعب المصري الشقيق بعزائنا وعميق مواساتنا، نعبر لكم عن تقديرينا وإشادتنا بصمودكم وبذلكم وتضحياتكم وثباتكم الذي من الله به عليكم نصرة للحق والكرامة والشرعية ووقوفكم الأشم في وجه الخيانة ومحاولة النيل من هوية الأمة.

فمزيدا من الصبر والثبات والإصرار والتعبئة حتى تحقيق النصر واسترجاع الحقوق ودحض الثورة المضادة وتصحيح المسار وتثبيت مكاسب الثورة بإذن الله العزيز الحكيم. فإنما النصر صبر ساعة، وإن غدا لناظره قريب. قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون، وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين}.

إننا نتوجه إلى الله تعالى كاسر الجبارين وقاهر الظالمين وأمان الخائفين وناصر المستضعفين أن ينتقم من الظالمين وينصر عباده المؤمنين وأن يرحم الشهداء ويعافي الجرحى والمصابين، وأن يخلف الأسر والأهالي في مصابهم ويخفف عنهم ويرزقهم الصبر والسلوان.

{ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين}.

أخوك ومحبك في الله محمد حمداوي

الرباط في 8 شوال 1434 الموافق ل 16 غشت 2013