سقط مئات الشهداء والجرحى أطفالا ونساء، أمس الأربعاء، في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، في قصف بالغازات السامة من قبل الجيش النظامي.

وأفاد ناشطون أن عدد الشهداء والجرحى تجاوز المئات، متهمين الجيش السوري بتنفيذ هجمات جوية وصاروخية مكثفة على مناطق عدة في ريف دمشق، باستخدام غازات سامة في القصف.

وقالت لجان التنسيق المحلية، في بيان لها بأنه سقط مئات الشهداء ومثلهم من المصابين، جلهم من المدنيين وبينهم العشرات من النساء والأطفال نتيجة للاستخدام الوحشي للغازات السامة من قبل النظام المجرم على بلدات في الغوطة الشرقية فجر اليوم).

وأضافت إن النظام وجّه بإجرام لا يوصف أسلحته الكيماوية ضد العائلات في تلك المناطق ليختنق الأطفال في أسرّتهم ولتغصّ المشافي الميدانية بمئات الإصابات، في ظل نقص حاد باللوازم الطبية الكافية لإسعافهم، وخاصة مادة الأتروبين).

وقال صحافيون وسكان في المنطقة بأن أصوات القصف تسمع في كل أنحاء العاصمة، وأن سحابة دخان كبيرة تشاهد فوق مناطق الريف القريبة من دمشق.