في سياق المسيرة التضامنية مع الشعب المصري، التي احتضنتها الرباط أمس الأحد 18 غشت 2013، استقى موقع الجماعة نت مجموعة من التصريحات نورد القسم الثاني منها:

ذ. محمد حمداوي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان :

هذه مسيرة الشعب المغربي في هذا اليوم ضدا على الانقلاب الهمجي الدموي الذي أطاح بالشرعية في مصر، وضدا على المجازر الرهيبة التي اقترفها الانقلابيون في حق الشعب المصري الصامد، وترحما على أرواح الشهداء، ودعاء للجرحى بالشفاء العاجل. ونحن هنا لندين الصمت الدولي ضد هذه المجازر الرهيبة ولنطالب عموم الأمة وكل أحرار العالم بالوقوف مع الشعب المصري في هذه المحنة، ولنوصل هذا الصوت من أرض الرباط إلى أرض الكنانة، إلى إخواننا وأخواتنا في مصر ليعلموا أنهم ليسوا وحدهم في الميدان وأن الأمة كلها معهم. نسأل الله تعالى أن ينصرهم وأن يثبتهم، ونقول لهم مزيدا من الصبر ومزيدا من الثبات ومزيدا من الحرص على سلمية المظاهرات. والعاقبة للمتقين.

ذ. منير جوري، الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان :

انقلاب العسكر على الشرعية في مصر جاء انقلابا على الثورة الحقيقية التي كان للشباب دور كبير جدا في إشعال شرارتها الأولى، وفي الدعوة إلى إسقاط الدكتاتوريات التي جثمت على صدور الشعوب العربية والإسلامية ردحا من الزمن. كانت دعوات الشباب للتحرر من هذا الاستبداد نابعة من المعاناة ومن الطموحات ومن الانتظارات الكبيرة التي علقها الشباب على هذه الثروات. لذلك فأي انتكاسة لهذه الثورات يمس عمق آمال هذا الشباب، ولذلك هب الشباب مرة أخرى لتكون له الكلمة لاسترجاع حقه المسلوب. وسيظل دور الشباب هو المحور الذي تدور حوله المطالب التغييرية نظرا لأنه بلغ من النضج ما يكفي لبناء وطنه ومجتمعه ومستقبله الذي يليق بانتمائه وهويته.

الشيخ حسن الكتاني :

المسيرة جاءت في إطار دعم الشعب المغربي لإخواننا في مصر ضد الانقلاب الهمجي، الذي أتى على الأخضر واليابس، ضد الانقلاب العسكري الذي أظهر وجهه الكالح بعد المجزرة الفظيعة التي اقترفت يوم الأربعاء الفائت. جئنا لنقول لا للانقلاب نعم لإخواننا، نسأل الله أن ينصرهم.