خرج الآلاف من أبناء وبنات مدينة طنجة العالية يومه الجمعة 16 غشت 2013 في مسيرة كبيرة حاشدة ومعبرة عن هول الحدث الإجرامي الوحشي الذي زلزل العالم في فض اعتصامات أنصار الشرعية بقوة السلاح والدم.

ففي سياق الأحداث الدموية التي عرفتها شوارع محافظات مصر الشقيقة واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة رفع الآلاف الشباب الطنجاوي، من مختلف الإطارات والهيئات والفعاليات الشبابية في المدينة، أصوات التضامن والنصرة لموقف إخوانهم الشباب أصحاب الشرعية في مصر، وآهات الألم والتنديد بحمامات الدم التي أزهقت آلاف الأبرياء الداعمين للديمقراطية وشرعية الرئيس محمد مرسي.

لقد كان لافتا بحق الكم العددي الهائل الذي استجاب لدعوة النصرة، وكان لافتا مدى التنظيم المحكم الذي ساهم فيه شباب المدينة لتقديم صوت مزلزل صادح بالرفض البات للصمت المطبق الذي خيم على مؤسسات البلاد وغياب أي ردة فعل ومع التعتيم إعلام الفساد على ما يحصل في شوارع مصر الشقيقة.

واعتبرت الهيئة أن ما يقع في مصر من إغلاق للقنوات وسجن للعلماء وقتل للأبرياء يؤكد قطعا أن ما يقع في مصر هو انقلاب عسكر.

واختتمت المسيرة بكلمة لهيئة النصرة التي اعتبرت أن ما يقع في مصر حاليا تحولا مفصليا في مسيرة الحفاظ على ثورة 25 يناير والحفاظ على الحرية والكرامة الإنسانية، وبتلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء.