بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه

بيان المسيرة الوطنية التضامنية مع الشعب المصري

أمام ما تعيشه مصر الشقيقة من انقلاب عسكري دموي أطاح بكل القيم الديمقراطية والأعراف السياسية.

وأمام الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان من قتل المعتصمين السلميين بعد حصارهم دون تمييز في ذلك بين النساء والأطفال والرجال، وحرق الجرحى وجثث الشهداء، واستعمال البلطجية وعناصر الأمن في حصار واقتحام المساجد والكنائس، رغبة منه في استدراج الشعب المصري إلى أتون حرب طائفية.

وفي ظل صمت دولي مفضوح ومباركة الأنظمة الرجعية بالمنطقة وسقوط نخبة سياسية شكلت غطاء للانقلاب ودعمت جرائمه وباركت الحملة الإعلامية المسعورة المحرضة على القتل والعنصرية وزرع الحقد والكراهية بين أبناء الوطن الواحد بشكل أثار كل الهيئات الحقوقية الدولية.

وفي ظل استمرار المظاهرات والاغتيالات والاعتقالات واحتشاد الشعب المصري الرافض للانقلاب والداعي للشرعية والمضحي في سبيل حريته وكرامته، خرج الشعب المغربي في مسيرة وطنية يومه الأحد 10 شوال 1434ه، الموافق ل 18 غشت 2013 دعما للشعب المصري يحيي صموده ويبارك نضاله، ويعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

• إدانة الانقلاب العسكري الدموي على الشرعية الديمقراطية ومكتسبات ثورة 25 يناير 2011 وعودة العمل بقانون الطوارئ المشؤوم.

• إدانة المجازر الوحشية التي يرتكبها النظام الانقلابي بحق الشعب المصري في تظاهراته السلمية بميادين القاهرة والمحفظات المصرية المختلفة.

• إدانة الأنظمة الداعمة والشريكة في الانقلاب وجرائمه الوحشية والتنديد بالصمت الدولي المخزي والتخاذل الأممي عن وقف العدوان الهمجي على الشعب المصري الأعزل.

• مطالبة الدولة المغربية بعدم الاعتراف بالنظام الانقلابي وطرد سفير الانقلابيين والسحب الفوري للسفير المغربي بالقاهرة.

والشعب المغربي، إذ يقف مع الشعب المصري الشقيق في ثورته المجيدة ضد الانقلاب الدموي وعودة النظام البائد، فإنه يعبر عن أحر تعازيه ومواساته لأسر وأهالي الشهداء ويسأل الله تعالى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين وإطلاق صراح المعتقلين.

يوم الأحد 10 شوال 1434ه، الموافق ل 18 غشت 2013

بالرباط