تلبية لنداء بعض الهيئات الجمعوية والسياسية بمدينة القصر الكبير نظم سكان المدينة وقفتين ومسيرة يومي 15 و16 غشت 2013.

ففي يوم الخميس، 15 غشت 2013 وعلى الساعة 20:30، واستجابة لنداء الهيئات الجمعوية والساسة والنقابة، تم تنظم وقفة احتجاجية بساحة مولاي عبد الله، ندد من خلالها المشاركون بالانقلاب العسكري على الرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي والإبادة الجماعية التي يرتكبها السيسي وأعوانه العسكر والبلطجية.

قد رفعت لافتات وصور لبعض شهداء المجزرة يوم الأربعاء الأسود والتي راح ضحيتها آلاف الشهداء والجرحى. وختمت الوقفة ببيان تنديدي تلي من أحد المشاركين وبالدعاء على الظالمين.

وفي اليوم الموالي 16غشت 2013 بعد صلاة الجمعة واستجابة لنداء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة نظمت جماعة العدل والإحسان وقفة مسجدية بمسجد الغفران بحي السلام، تضامنا مع الشعب المصري وتنديدا بالأسلوب الهمجي للنظام العسكري الذي أباد شعبه. وقد رفع المشاركون لافتات وأعلام مصرية وصور المجزرة، واختتمت الوقفة بالدعاء وقراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء المجزرة.

وفي مساء نفس اليوم نظمت مسيرة حاشدة انطلقت من ساحة مولاي عبد الله على الساعة 20:30 رفع المشاركون فيها، نساء ورجالا من سكان المدينة، لافتات وشعارات تدين المجزرة الرهيبة التي تعرض لها الشعب المصري ولا زال بميادين مصر وخاصة ميداني رابعة والنهضة من طرف الجيش المصري بقيادة السيسي السفاح وبتعاون مع داخلية حكومة الانقلاب والبلطجية، والتي راح ضحيتها آلاف الأبرياء العزل شيوخا وأطفالا ونساء ورجالا.

واختتمت المسيرة بالدعاء بالنصر والتمكين للشعب المصري وقراءة سورة الفاتحة ترحما على شهداء المجازر التي أودت بالعديد من الضحايا.

وتنديدا بالانقلاب على الشرعية وما تبعه من جرائم وحشية فظيعة ارتكبها ويرتكبها الانقلابيون في حق الشعب المصري الأبي، واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والإحسان ومعها ساكنة تارودانت وقفة أمام مسجد مجمع الأحباب عقب صلاة المغرب.

رفعوا فيها شعارات للتنديد بالانقلاب على الشرعية وقادته وكل من ساهم أو تعاون أو أيد الانقلاب، والمجازر الفظيعة في حق المعتصمين السلميين وانتهاك حرمة المساجد. واختتمت الوقفة بالدعاء للشهداء والجرحى بالقبول عند الله وبالثبات والصمود للمحتجين، والدعاء على السيسي وأعوانه.