هبّ مساء اليوم الجمعة 16 غشت 2013 إلى ساحة الاستقلال بأسفي جموع من النساء والرجال والشباب والأطفال للمشاركة في الوقفة التضامنية مع أحرار الشعب المصري، الذين تعرضوا ولا يزالون لأبشع عملية إبادة على أيادي عصابات الجيش والداخلية لمحاولة ثنيهم عن المطالبة بالشرعية الدستورية والقانونية التي عمد فلول النظام المباركي البائد إلى ضربها عرض الحائط وإحلال حكم العسكر المشؤوم مكانها.

الوقفة التي عرفت تضامنا شعبيا واضحا بينت من خلاله الجماهير حرقتها على الشعب المصري الحر الأعزل، واستنكرت بشدة مجازر العسكر وحلفائه في الداخل والخارج مُوجّهة رسائل قوية من خلال الشعارات المدوية التي وجهتها لقائد الانقلاب: سيسي يا وضيع دم الشهيد لن يضيع، سيسي صبرك صبرك في مصر تحفر قبرك، سيسي ياجبان ياعمبيل الأمركان، سيسي ياملعون يا عميل بني صهيون…)، وإلى الأحرار في الميادين تحية مسفيوية للثورة المصرية، ثوار أحرار حنكمل المشوار، تحية إسلامية للثورة المصرية…).

وعرفت الوقفة مشاركة مميزة لأعضاء جماعة العدل والإحسان وحركة التوحيد والإصلاح الذين تولوا عملية رفع الشعارات وتنظيم الجموع المشاركة .

كما تخللت الوقفة مفاجأة أثلجت صدور الجموع المتضامنة بوجود شاب مصري “جمال الدين المحامي” الذي دخل وسط الوقفة لإلقاء كلمة باسم الشعب المصري شكر فيها المتضامنين مع القضية من الشعب المغربي قاطبة مُلفتا الانتباه لحجم المجازر التي تعرض لها الأحرار، وتكالُب العسكر عليهم رغم سلميتهم التامة والتي شهدها العالم أجمع (…).

واختتمت الوقفة بالدعاء الخالص لله العلي القدير أن ينصر الأحرار المصريين من بطش الانقلابيين الظالمين وذلك بعد تلاوة بيان الوقفة.

ونظمت جماعة العدل والإحسان بسيدي بنور يوم الجمعة 16 غشت 20123 بمسجد بام وقفة مسجدية بعد صلاة الجمعة للتنديد بمذابح الانقلابيين ضد المعتصمين العزل بمصر.

تخللتها شعارات غاضبة رددها جمهور غفير من المصلين، وختمت الوقفة بالترحم على شهداء الحرية والكرامة والدعاء للجرحى بالشفاء وللشعب المصري بأحر التعازي والتضرع إلى العلي القدير أن ينصر هذا الشعب العظيم وأن ينتقم من الانقلابيين الذين يكيدون مع أعداء الأمة للنيل منها ورهن مستقبلها بأيد الطغاة خدمة للصهيونية وللمصالح الغربية.