بسم الله الرحمان الرحيم

بيان القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان حول مجزرة فض الاعتصامات

تابع القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان ببالغ الألم والحسرة، الجريمة النكراء التي أقدمت عليها قوات الشرطة والجيش المصري في حق المعتصمين العزل بميداني رابعة والنهضة صبيحة يوم الأربعاء 14 غشت 2013.

حيث تحولت الميادين التي عاشت ستة أسابيع من الاحتجاجات السلمية المطالبة بعودة الشرعية، تحولت في هذا اليوم الدامي إلى حمامات دم سقط فيها مئات الشهيدات والشهداء، وآلالاف الجرحى والمصابين، ناهيك عن الاعتقالات والمحاكمات بالجملة…

إن ما وقع في ميادين مصر على مرآى ومسمع من العالم، حلقة عار جديدة تنضاف إلى مسلسل جرائم الانقلابيين التي تلطخ تاريخ كل من حرض أو شارك أو بارك هذا المسار الانقلابي الذي يجر البلد نحو أتون مظلم، ويغتال حق المصريين في التعبير عن رأيهم واختيارهم بشكل حضاري سلمي تكفله كل الأعراف والقوانين الدولية.

وإننا في القطاع النسائي إذ نتابع ما يجري في أرض الكنانة باستياء وقلق شديدين نؤكد على ما يلي:

• إدانتنا لاستباحة الدماء وقتل المعتصمين السلميين تحت أي مبرر كان.

• مواساتنا لأهالي الشهداء تقبلهم الله تعالى في عليين وربط عل قلوب أهليهم وذويهم وعجل بشفاء المرضى والمصابين.

• اعتزازنا بالدور الريادي البطولي الذي لعبته المرأة المصرية بدءا من ثورة 25 يناير المجيدة، وصمودها في ميادين الاعتصامات دفاعا عن الشرعية رغم كل محاولات الاستهداف التي تعرضت لها، وما شهيدات المنصورة وشهيدات يوم الأربعاء الدامي إلا عنوان فخر وعزة لكل حر وحرة.

• دعوتنا كل المنظمات والهيئات الدولية والحقوقية لتحمل مسؤوليتها التاريخية إزاء ما يقع في أرض مصر.

نسأل الله تعالى أن يفرج عن شعب مصر الحبيبة في محنته، وأن يسدد خطاه نحو ما فيه خير البلاد والعباد.

عن المكتب القطري للقطاع النسائي