بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

مجلس الإرشاد

بيان إلى الرأي العام

نتابع في جماعة العدل والإحسان بأسى وقلق كبيرين الاقتحام الوحشي الغادر لقوى الانقلابيين لميداني رابعة والنهضة بالقاهرة وما خلفه من مآت الشهداء وآلاف الجرحى. وإننا إذ نستغرب للروح الانتقامية وضراوة العنف والحرص على القتل بهذه القسوة من جانب الانقلابيين تجاه معتصمين ومحتجين مدنيين وسلميين من إخوانهم وبني وطنهم، نعلن أننا:

– نندد بهذه الجريمة التي تستبيح دماء الأبرياء المسالمين وتقسم المجتمع المصري وتفتح باب الفتنة على مصراعيه، ونعتبرها خيانة لثورة 25 يناير وخدمة واضحة ومفضوحة لأعداء الأمة، وندعو الجنود ورجال الشرطة إلى عدم الامتثال لأوامر قتل مواطنيهم، وللكف عن الولوغ في دماء الأبرياء.

– ندعو العقلاء والحكماء من أبناء مصر إلى الاصطفاف مع المطالب العادلة للمحتجين، وإلى الاعتبار من هذا السلوك الغادر من جانب الانقلابيين تجاه أكبر قوة مجتمعية وسياسية فكيف سيكون الحال إذا انفردت هذه الطغمة بفئات أقل وزنا وعددا وتعبئة.

– نشيد بصمود المعتصمين وبروح البذل والتضحية والمسؤولية التي تحلوا بها ونؤكد أن ما يحدث الآن يمثل حلقة حاسمة في مواجهة الفساد والاستبداد وأن موازين قوى الإيمان والإرادة تقهر دوما موازين القوى الظالمة.

– ندعو الضمير العالمي إلى يقظة حقيقية ومنصفة تتجاوز الانتقائية والأنانية وازدواجية المعايير، وتغلب منطق الاحتكام إلى الروح الديمقراطية الحقيقية وإلى القيم الإنسانية الرافضة للاعتداء على دماء وكرامة المدنيين وإدانة ما يقع وتحريك مساطر المتابعة الجنائية الدولية ضد المتورطين في هذه الأحداث.

– نسأل الله الرحمة للشهداء والتثبيت والاحتساب لذويهم والشفاء العاجل للجرحى والثبات للجاهرين بكلمة الحق في وجه عصابة جائرة ظالمة. وندعو إلى الحفاظ على الطابع السلمي للاحتجاجات وعدم الانجرار إلى العنف الذي يعتبر مبتغى الانتهازيين والانقلابيين.

– ندعو عموم الأمة إلى نصرة المظلوم و إلى التضرع والقنوت إلى الله تعالى جلت قدرته أن يهلك الظالمين ، ويكشف الغمة عن الجماهير المستضعفة في مصر وفي كل بقاع العالم، وأن يعجل بالفرج عن كل مكلوم.

الرباط، 6 شوال 1434 الموافق 14 غشت 2013