أدان الاتحاد الأوروبي قرار الكيان الصهيوني بناء 1200 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، معتبرا ذلك انتهاكا للقانون الدولي).

ويأتي القرار الإسرائيلي، الذي أعلنه وزير الإسكان الصهيوني أمس، قبل ثلاثة أيام فقط من بدء الجولة الثانية من محادثات بين الاسرائيليين والسلطة الفلسطينية في مدينة القدس الأربعاء المقبل.

وحث المتحدث باسم المنسقة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي مايكل مان، في مؤتمر صحافي أمس، الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على إظهار روح المسؤولية لإنجاح مفاوضات السلام المزمع إجراؤها برعاية أمريكية وتجنب كل ما من شأنه تقويضها). وجدد مان موقف الاتحاد الأوروبي الرافض لبناء المستوطنات بالضفة الغربية باعتبارها غير شرعية بموجب القانون الدولي وتجعل من فرص حل الدولتين وحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني أمرا مستحيلا).