أصدرت الرئاسة المصرية المنبثقة عن انقلاب العسكر اليوم الأربعاء بيانا أعلنت فيه انتهاء مرحلة الجهود الدبلوماسية) لفض اعتصامي “رابعة العدوية” و”النهضة”، وحمّلت جماعةَ الأخوان المسلمين مسؤولية فشل هذه الجهود).

واستعرض البيان المذكور ما وصفه بالمحاولات الدبلوماسية المستمرة منذ 10 أيام لاحتواء الأزمة بالبلاد والتعامل مع اعتصامي رابعة والنهضة بشكل سلمي).

ويأتي هذا الإعلان عن فشل جهود الوساطة بعد وصف ماكين السيناتور الجمهوري البارز وزميله ليندسي غريام، العضو الجمهوري بمجلس الشيوخ الأمريكي الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي بأنها انقلاب. وهو تحول كبير في تعاطي الولايات المتحدة مع ما كان وصفه وزير خارجيتها من قبل بأنه محاولة لإنقاذ الديمقراطية).

وكان المبعوثان الأمريكيان قد دعيا السلطات المصرية إلى ضرورة الإفراج عن قادة الإخوان، وإلى إجراء حوار وطني يشمل الجماعة، والعودة بسرعة إلى العملية الديمقراطية في البلاد).