حذرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” من تداعيات إغلاق معبر رفح وإغلاق الأنفاق على الوضع الإنساني بغزة.

وأعلنت الحركة في بيان لها اليوم الثلاثاء أن استمرار التضييق على معبر رفح، والتشديد على قطاع غزة وإحكام حصارها وتدمير الأنفاق ورهن الاقتصاد الفلسطيني في قطاع غزة بما يوافق العدو الصهيوني على تقديمه عبر معبر كرم أبو سالم لا يمكن تفسيره إنسانياً إلا بمقدمة لكارثة إنسانية، واقتصادياً إلى الذهاب بالقطاع إلى حالة من الانهيار، وسياسياً هو ضغوط سياسية لتركيع الموقف المقاوم ولتمرير مفاوضات التصفية للقضية الفلسطينية).

وشددت “حماس” في بيانها على أنها أثبتت من خلال الوثائق التي كشفتها، وغيرها من الوثائق التي ستقدمها أن هذه الهواجس ما هي إلا لعبة إعلامية مشبوهة لها أهداف سياسية ضارة بالقضية الفلسطينية)، وأن الشعب الفلسطيني رغم كل الوجع والألم سيواجه هذه الأهداف ويحبطها).