عرفت ساحة الحمام بمدينة الدار البيضاء المغربية، ليلة الأربعاء 06 غشت 2013، تنظيم وقفة احتجاجية ضد العفو الملكي عن مغتصب أطفال المغرب الأحد عشر، والذين يتراوح سنهم من 4 سنوات و15 سنة.

وقد عرفت الوقفة مشاركة جماعة العدل والإحسان إلى جانب فعاليات من مختلف التيارات الإسلامية واليسارية وكذا الهيئات والمنظمات الحقوقية كالجمعية المغربية لحقوق الإنسان والفدرالية المغربية لحقوق الإنسان، حيث رفعت شعارات منددة بالعفو الذي طال المجرم الإسباني دانيال المحكوم عليه ب 30 سنة سجنا نافذة والتي لم يقض منها داخل السجن إلا 18 شهرا ليرحل إلى إسبانيا بجواز سفر منتهي الصلاحية.

وقد طالب جموع المحتجين بالاعتذار الرسمي للشعب المغربي وبمساءلة من ارتكب هذا الفعل الشنيع وتفعيل المساطر القضائية والدبلوماسية لتسليم الجاني إلى السلطات المغربية لقضاء باقي العقوبة المحكوم بها عليه، والعمل على عدم تكرار مثل هذا الفعل الذي استنكره المجتمع المغربي قاطبة، وإعادة النظر في إجراءات منح العفو واستقلال القضاء.