في إطار فعاليات مناهضة التطبيع، وفي سياق فعاليات المجتمع المدني وفئات الشعب المغربي وقواه المختلفة المجمعة على رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني وعلى دعم قضية فلسطين العادلة، نظم المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أمس الإثنين، 5 غشت 2013، بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالرباط ندوة صحفية، تناول فيها بعض القضايا الخاصة بعمله، وتلا خلالها تصريحا صحفيا يهم هذه القضايا.

وتأتي هذه الندوة الصحفية، بحسب ما جاء في تصريح المرصد، بعد أن تكللت جهود المرصد المغربي لمناهضة التطبيع بنجاح معتبر في حشد الدعم لمقترح قانون تجريم التطبيع وتم اعتماده من قبل 4 فرق برلمانية)، وفي إطار فعل مجتمعي مقاوم وممانع، لاسيما وقد دقت العديد من الهيئات المدنية والحقوقية والمنابر الإعلامية، على مدى الفترة الأخيرة، ناقوس الخطر الذي صار يشكله تنامي وتعقيد أشكال وممارسات التطبيع الذي أصبح من مهددات الأمن القومي الوطني بفعل مستويات الاختراق الصهيوني وتشعيباته)، وكإضافة نوعية في التراكم النضالي للشعب المغربي المؤمن بمركزية القضية الفلسطينية والمناهض للمشروع الصهيوني بالمنطقة).

وبعد أن تقدم المرصد بجزيل الشكر لكل من تفاعل بشكل جد إيجابي مع خطوة المرصد)، وأكد على استمرارها في مهمتها مع جميع الاحرار بالوطن)، ومع الصحافة باعتبار الإعلام من أهم أوجه الرصد والمناهضة للتطبيع)، سجل استمرار حرمان المرصد من الوصل القانوني بالرغم من استيفاء كل الخطوات القانونية وإجراء العديد من الاتصالات بالسلطات الولائية المعنية، وبالوزارات المعنية).

وكان المرصد المغربي لمناهضة التطبيع قد تأسس بتاريخ 05 يناير 2013، كإطار تعددي مدني ليجسد إرادة جماعية و جامعة حول القضية، وليكون القناة المدنية التي تجتمع من خلالها الإرادات الحرة بالوطن من أجل العمل على تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني المستوطن لفلسطين.

وجدير بالذكر أنه شارك في الندوة الصحفية المهندس أبو الشتاء مساعف نائب الكاتب العام للمرصد عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة.