تشتد حمى المعارك حول مدينة خان العسل التي تحاول القوات النظامية السورية استعادتها، بينما تواصل القتال على جبهة دمشق، فيما بدأ الجيش الحر عملية في حماة في محاولة منه لفك الحصار عن حمص.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعارك تجري على أطراف خان العسل التي استولى عليها الجيش الحر قبل أكثر من أسبوع.

وقد فقدت القوات النظامية بسقوط هذه المدينة الاستراتيجية آخر معقل لها في ريف حلب الغربي، وبات الجيش الحر في وضع يسمح له بالتقدم نحو منشآت عسكرية استراتيجية مثل كلية الأسد العسكرية، وتشديد الطوق على أجزاء بمدينة حلب الواقعة تحت سيطرة النظام.