بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيـان تنديدي بمجزرة معتصمي رابعة العدوية

قال تعالى: وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ 139 آل عمران.

ما زال التقتيل الهمجي الأرعن مستمرا وبصورة وحشية في حق المصريين الشرفاء المطالبين بعودة الشرعية والرافضين للانقلاب العسكري، فبعد مجزرة الحرس الجمهوري التي نفذت في حق المصلين العزل وبعد مجزرة المنصورة التي نفذت في حق مسيرة نسائية سلمية… أقدمت قوات الشرطة والداخلية تحت رعاية الجيش المصري على ارتكاب مجزرة بشعة فجر يوم السبت 27 يوليوز 2013 خلفت إلى حدود كتابة هذا البيان أكثر من 200 شهيد و4500 مصاب.

إن التصعيد الخطير ضد رافضي الانقلاب العسكري يشكل اختبارا حقيقيا للعالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي ومؤسساته تجاه قضية راح ضحيتها المئات من الشهداء والآلاف من الجرحى في انتهاك واضح لكل الأعراف والمواثيق والمؤسسات الدولية الصورية.

إنّنا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وانطلاقا من واجب النصرة لكل مظلوم، نعلن للرأي العام الدولي والوطني ما يلي:

1. تنديدنا بالمجزرة الوحشية المرتكبة في حق المصريين رافضي الانقلاب العسكري.

2. دعوتنا أحرار العالم وشرفاءه إلى الاحتجاج والتنديد بهذه المجزرة.

3. شجبنا لمواقف المؤسسات والحكومات الدولية إزاء ما يحدث منذ الانقلاب العسكري على الديمقراطية.

4. دعوتنا الشعب المغربي إلى التعبير عن رفضه لما يحدث من مجازر في مصر.

عن منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الأستاذ عبد الصمد فتحي

السبت 18 رمضان 1434 هِـ الموافق لِـ27 يوليوز 2013