دعا المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع أنصاره بألا يلجأوا للعنف حتى لو بادرهم الآخرون بذلك. وطالب من سماهم “شركاء ثورة يناير” بالنزول دعما لـالحرية والشرعية ورفض الانقلاب العسكري الدموي الذي طال الجميع ويلاته). ووصف دعوة السيسي للنزول من أجل تفويضه بأنها أشد من هدم الكعبة).

وأكد بديع: ولنجعل شعارنا في مواجهة قتلة الصائمين الساجدين الراكعين رجالا ونساء وأطفالا)لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ العَالَمِينَ * إنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإثْمِي وإثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ.

وكان الفريق السيسي قد دعا من الشعب المصري النزول لمنحه تفويضا لمواجهة ما وصفه بالعنف والإرهاب المحتمل).

وعلق بديع على دعوة السيسي بالقول إنه صار الحاكم الفعلي للبلاد وأن الجميع حوله كومبارس، لذا يتحمل هو الوزر ولا يعفيهم هذا من نصيبهم… وسيرد عليك الشعب المصري كما رد على من ظلموه من قبل).