قال تحالف دعم الشرعية في مصر أن مظاهرات “مليونية عودة الشرعية” التي انطلقت الاثنين تستمر اليوم الثلاثاء في أنحاء البلاد، وذلك بعد هجوم شنه مسلحون على أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي أدى إلى قتل تسعة أشخاص وإصابة العشرات.

وقتل أربعة من مؤيدي مرسي عند ميدان النهضة في محيط جامعة القاهرة، في حين قتل اثنان في هجوم على مسيرة أمام قسم أول شرطة بمدينة نصر بشرق القاهرة وبالقرب من ميدان رابعة العدوية.

ووقع الهجومان في الساعات الأولى من صباح اليوم وبشكل متزامن رغم التكثيف الأمني في الموقعين، حيث يقع ميدان نهضة مصر على بعد أمتار من مديرية أمن الجيزة، بينما يقع الثاني أمام قسم شرطة في مدينة نصر وبالقرب من مقرات كبرى للجيش.

كما قتل شخص آخر أمس الإثنين إثر اشتباكات مشابهة في القاهرة قرب ميدان التحرير وفي محيط السفارة الأميركية. وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز لدى اقتراب أنصار مرسي من الشارع المؤدي إلى مقر السفارة الأميركية، حيث تعرضت المسيرة بعد ذلك لهجوم من مجولين بالحجارة والزجاجات.

في غضون ذلك، قالت المنظّمة العربية لحقوق الإنسان، إنّها وجّهت رسالة عاجلة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي لاتّخاذ إجراءات من أجل وقف استهداف المتظاهرين السلميين في مصر.