شارك صحافيون وحقوقيون فلسطينيون في وقفة احتجاجية أمام مقر الممثلية المصرية في غزة، رفضاً لما يعتبرونه حملات التحريض الإعلامية) من قبل بعض وسائل الإعلام المصرية ضد قطاع غزة.

ورفع المشاركون في الوقفة أعلام فلسطين ومصر، إلى جانب لافتات: مصر وفلسطين يد واحدة)، وغزة المحاصرة تحتاج إلى مصر قوية وآمنة ومتحدة)، وفليتوقف إعلام الكراهية)، وفلسطين ومصر وحدة شعب وحدة مصير).

ودعا الصحافيون الفلسطينيون، في بيان تلاه الصحافي فتحي صباح، نقابة الصحافيين المصريين إلى التدخّل لوقف هجمة بعض وسائل الإعلام المصرية، وحملة التحريض التي تشنّها على الشعب الفلسطيني. وذكر أنه سيتم التواصل وعلى نحو عاجل مع عدد كبير من الإعلاميين المصريين والأطر والنقابات والأحزاب المصرية للوقوف عند مسؤولياتهم اتجاه حملات التحريض.

وقال إنّ هذه الوقفة تأتي للتأكيد على ضرورة تمتين العلاقة مع مصر، لما لها من دور تاريخي مميز في دعم القضية الفلسطينية، ومساندة شعبنا في نضاله التحرّري ضد الاحتلال الإسرائيلي الغاشم). ورأى صباح أن استمرار حملات تحريض بعينها ضد شعبنا من قبل وسائل الإعلام المصرية الخاصة، تنطوي على بث الكراهية ضد قطاع غزة، وتلحق ضرراً بالغاً به وبمصر، وتضر بصورة العلاقات التاريخية بين الشعبين). وأكد أن مصر ستبقى الشقيقة الكبرى للشعب الفلسطيني في مختلف المراحل، لدورها وتأثيرها الكبيرين على المستوى الإقليمي والدولي في دعم القضية الفلسطينية).