خرج ملايين المصريين، اليوم الجمعة، استجابة لدعوة الائتلاف الوطني لدعم الشرعية في مصر إلى التظاهر في “مليونية النصر” للتأكيد على عودة الرئيس المعزول محمد مرسي ورفضا للانقلاب العسكري.

وقد تظاهر الآلاف أمام مقر الأمن الوطني في ضاحية مدينة نصر شرق القاهرة، كما نظم المحتجون مسيرات إلى مقر السفارة الأميركية وسفارات أوروبية للتنديد بمواقف الدول الغربية إزاء ما يجري في مصر مما وصفوه بالانقلاب على الشرعية. كما نظم مؤيدو الرئيس المعزول مسيرة انطلقت من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين واستقرت عند ميدان النهضة. وردد المشاركون الذين رفعوا صور مرسي هتافات تؤيد الشرعية، كما نددوا بالانقلاب العسكري وبحملة الاعتقالات بحق قيادات التيار الإسلامي.

ولم تقتصر مظاهرات مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي على القاهرة والجيزة فحسب، فقد خرجت مظاهرات أخرى في عدد من المحافظات المصرية للمطالبة بعودته لمنصبه.

ففي الإسكندرية احتشد مؤيدو مرسي في الميادين، وهتف المتظاهرون ضد الحكومة ورموز جبهة الإنقاذ، كما هاجموا وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي وحمّلوه مسؤولية ما حدث. وفي المنيا بصعيد مصر انطلقت بعد صلاة التراويح مظاهرات حاشدة مؤيدة للرئيس المعزول، وطاف المتظاهرون الشوارع حاملين صور مرسي مطالبين بعودته رئيساً لمصر. كما احتشد أنصار مرسي في ميادين العريش مطالبين بعودته للحكم ورفضوا ما سموه الانقلاب على الشرعية. وتخللت الفعاليات كلمات من على منصة حث فيها المتحدثون على مواصلة الاحتجاج والإصرار على تحقيق مطالبهم. وفي أسيوط بصعيد مصر خرج أنصار مرسي في مسيرة ليلية جابت عددا من شوارع المدينة، ورفع المتظاهرون خلال المسيرة صور مرسي وهتفوا بعودته للسلطة. كما انطلقت في أسوان بصعيد مصر مظاهرة مؤيدة لمرسي، وردد المتظاهرون هتافات تطالب بعودة ما وصفوه بالرئيس الشرعي لمنصبه، كما عبر المتظاهرون عن رفضهم لحكومة حازم الببلاوي ووصفوها بحكومة الانقلابيين. وخرجت مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي في محافظات أخرى من بينها الدقهلية وبني سويف وقنا.