رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مقابلة محمد البرادعي القيادي بجبهة الإنقاذ المصرية وأحد مدبري الانقلاب العسكري على الرئيس الشرعي المنتخب بإرادة شعبية حرة الدكتور محمد مرسي.

وذكرت صحيفة “أكشام” أن أردوغان رفض اللقاء لأنه اعتبره محاولة من البرادعي لإضفاء شرعية على الانقلاب على الرئيس مرسي، وهو الأمر الذي رد عليه أردوغان بالرفض، مؤكدا أن تركيا لا تعرف رئيسا شرعيا لمصر سوى مرسي.

وسبق للرئيس التركي عبد الله جول أن رفض في وقت سابق أمس الإثنين، تسلم رسالة خطية من عدلي منصور الذي عينه السيسي سلمها له السفير المصري بأنقرة، رفضا للاعتراف بشرعية الحكم الجديد في مصر، مؤكدا: لا نعرف رئيسا إلا مرسي.