صرحت منظمة أنقذوا الأطفال) الخيرية اليوم الجمعة أن الخطر يهدد مستقبل تعليم 2.5 مليون طفل). وأضافت المنظمة أن الحرب الأهلية في سوريا ساهمت في زيادة عدد الحوادث العنيفة التي تؤثر على تعليم الأطفال بشكل حاد خلال العام الماضي في جميع أنحاء العالم، وأن أكثر من 70% من 3600 حادث من هذه الحوادث عام 2012 وقعت في سوريا حيث تعرضت مبان مدرسية للقصف وتعرض معلمون للهجوم وجرى تجنيد أطفال في جماعات مسلحة).

ودعا تقرير المنظمة إلى إنفاق المزيد من المساعدات الإنسانية على التعليم، وقال إن قطاع التعليم السوري طلب 45 مليون دولار في يناير من خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا، لكن لم يتلق سوى 9 ملايين دولار بحلول يونيو. كما حث التقرير على حماية التعليم من خلال زيادة التمويل وتجريم الهجمات على التعليم).