صوم رمضان، واجب بالكتاب، والسنة والإجماع.

فأما الكتاب: فقول الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون وقال: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه.

وأما السنة: فقول النبي صلى الله عليه وسلم: “بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان وحج البيت”. وفي حديث طلحة بن عبيد الله “أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله. أخبرني عما فرض الله علي من الصيام؟ قال: “شهر رمضان”. قال: هل علي غيره؟ قال: “لا. إلا أن تطوع”. وأجمعت الأمة: على وجوب صيام رمضان. وأنه أحد أركان الإسلام، التي علمت من الدين بالضرورة، وأن منكره كافر مرتد عن الإسلام. وكانت فرضيته يوم الاثنين، لليلتين خلتا من شعبان، من السنة الثانية من الهجرة.

فضل شهر رمضان

وفضل العمل فيه:

1- عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لما حضر رمضان “قد جاءكم شهر مبارك، افترض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم” 1 .

2- وعن عرفجة قال: كنت عند عتبة بن فرقد وهو يحدث عن رمضان قال: فدخل علينا رجل من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فلما رآه عتبة هابه، فسكت، قال: فحدث عن رمضان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في رمضان، “تغلق أبواب النار وتفتح أبواب الجنة، وتصفد فيه الشياطين، قال: وينادي فيه ملك: يا باغي الخير أبشر، ويا باغي الشر أقصر، حتى ينقضي رمضان” 2 .

3- وعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “والصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن، إذا اجتنبت الكبائر” 3 .

4- وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من صام رمضان وعرف حدوده، وتحفظ مما كان ينبغي أن يتحفظ منه كفر ما قبله” 4 .

– وعن أبي هريرة قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه.” 5

الترهيب من الفطر في رمضان

1 – عن ابن عباس رضي الله عنهما: “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “عرى الاسلام، وقواعد الدين ثلاثة، عليهن أسس الاسلام، من ترك واحدة منهن، فهو بها كافر حلال الدم: شهادة أن لا إله إلا الله، والصلاة المكتوبة، وصوم رمضان” 6 .

2- وعن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من أفطر يوما من رمضان، في غير رخصة رخصها الله له لم يقض عنه صيام الدهر كله، وإن صامه” 7 وقال البخاري: ويذكر عن أبي هريرة رفعه: “من أفطر يوما من رمضان، من غير عذر، ولا مرض، لا يقضه صوم الدهر، وإن صامه”. وبه قال ابن مسعود. قال الذهبي: وعند المؤمنين مقرر: أن من ترك صوم رمضان بلا مرض، أنه شر من الزاني، ومدمن الخمر، بل يشكون في إسلامه، ويظنون به الزندقة، والانحلال).

المصدر: فقه السنة، للشيخ سيد سابق.


[1] رواه أحمد، والنسائي، والبيهقي.\
[2] رواه أحمد، والنسائي وسنده جيد.\
[3] رواه مسلم.\
[4] رواه أحمد، والبيهقي، بسند جيد.\
[5] رواه أحمد، وأصحاب السنن.\
[6] رواه أبو يعلى، والديلمي، وصححه الذهبي.\
[7] رواه أبو داود، وابن ماجه، والترمذي.\