ردا على المذبحة التي نفذتها قوات الأمن بحق المحتجين السلميين المصريين المعتصمين أمام درا الحرس الجمهوري أثناء صلاة فجر أمس الاثنين والتي أسفرت عن سقوط أكثر من 50 قتيلا و1000 مصاب، دعت القوى الإسلامية المعتصمة في ميدان رابعة العدوية المصريين إلى الاحتشاد اليوم الثلاثاء في “مليونية الشهيد”.

ويواصل مؤيدو مرسي اعتصامهم في ميدان “رابعة العدوية” بمدينة نصر بالعاصمة المصرية القاهرة، لليوم الـ11 على التوالي، فيما سادت حالة من الهدوء النسبي، بعد الأحداث الدامية التي وقعت أمام دار الحرس الجمهوري.

وكانت قوات الشرطة مدعومة بقوات من الجيش أطلقت الذخيرة الحية على المصلين في صلاة الفجر وفتحت قنابل الغاز المسيل للدموع ما أسفر عن سقوط القتلى والجرحى، كما اعتقلت قوات الجيش العشرات من المعتصمين، ولا تزال إلى اليوم تحاصر مسجد المصطفى المقابل لدار الحرس والذي كان يضم النساء أثناء الاعتداء.

ويستعد المعتصمون لدخول شهر رمضان الكريم الذي يبدأ الليلة ليكون الأربعاء هو أول أيام الصيام. وأعلنت المنصة الرئيسية في الاعتصام عن فتح باب للتبرع لإفطار رمضان للمعتصمين.