بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

بيان إلى الرأي العام

تتابع جماعة العدل والإحسان بانشغال وألم كبيرين الأحداث المتتالية التي تشهدها الشقيقة مصر من جراء الانقلاب العسكري الذي كان أسوأ حلقة في مسلسل طويل بئيس، رديء التمثيل، سيئ الإخراج، للإطاحة بأول رئيس منتخب انتخابا نزيها شفافا في كل تاريخ مصر، وإيقاف العملية الديمقراطية، والانقضاض على الثورة ومكاسبها في تواطؤ داخلي وخارجي مكشوف، وتشويه إعلامي فظيع.

وها هو العالم اليوم الاثنين 8 يوليوز 2013 يستفيق على مجزرة رهيبة توج بها الانقلابيون مسلسلهم الدموي حيث أقدموا على إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين المسالمين فجر هذا اليوم أمام دار الحرس الجمهوري ليوقعوا أزيد من خمسين شهيدا من بينهم خمسة أطفال، ومئات الجرحى من الرجال والنساء والأطفال.

وأمام هذه المجزرة الخطيرة وما سبقها وما يمكن أن يعقبها – نسأل الله اللطف- فإننا في جماعة العدل والإحسان نعلن ما يلي:

1. نجدد إدانتنا للانقلاب العسكري وما واكبه من مسرحيات تعددت أطرافها وأبطالها (رموز دينية، أحزاب سياسية، قوى شبابية، دول معروفة بمعاداتها ووقوفها في وجه كل متطلع للحرية معاد للاستبداد…).

2. ندين بقوة القتل الجماعي الذي حدث اليوم في حق المعتصمين السلميين، ونحمل المسؤولية الكاملة والمباشرة في ذلك للانقلابيين والقوى المساندة لهم.

3. ننادي بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والثوريين الأحرار وإيقاف هذه الحملة الهمجية من الاعتقالات في صفوف القيادات الوطنية والمناضلين الشرفاء.

4. ندعو الجميع في مصر مؤيدين ومعارضين إلى المعالجة الجريئة والشجاعة للمشكل في أصوله وعدم الاشتغال بالتداعيات والفروع، أصل المشكل هو الانقلاب الخطير على الشرعية – إعدادا وتنفيذا – ووأد مسلسل البناء الديمقراطي الجديد ما بعد النظام البائد لمبارك وأزلامه.

5. نوجه نداءنا للشرفاء من أبناء الجيش والأمن المصريين في كل مراتبهم للوقوف في وجه الخيانة والمؤامرة التي ينفذها بعض الضباط باسم الجيش كله، وندعوهم لعدم الولوغ في دماء الشعب وقواه الحية المسالمة مهما كانت الأوامر والضغوطات.

6. ندعو جميع المعتصمين والمتظاهرين إلى التدافع السلمي، والحرص على حقن دماء الشعب المصري، واعتماد الحوار سبيلا أوحد للخروج بمصر من المستنقع الذي يراد لها، وتحقيق مطالب الشعب وتطلعاته للعيش بحرية وكرامة وعدل في الحكم والرزق والقضاء.

نسأل الله البر الرحيم أن يلهم المخلصين من أبناء مصر الحكمة والسداد للخروج بهذا البلد – الذي يعلمون جيدا مكانته في قلب الأمة – إلى شاطئ العزة والأمان، ونسأله سبحانه ونحن على أبواب شهر رمضان المعظم أن يقويهم ويصبرهم ويثبتهم حتى يصلوا بثورتهم إلى تحقيق ما من أجله استشهد المئات ، ونضرع إليه وهو القريب المجيب أن يرد كيد الكائدين مَن كانوا وأينما كانوا في نحورهم وأن يقطع دابرهم، إنه ولي المستضعفين وناصرهم وعدو الجبارين وقاصمهم.

وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام.

الاثنين 29 شعبان 1434 الموافق 8 يوليوز 2013

مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان