أكدت مستشارة الرئيس محمد مرسي لشؤون الاتصال، سندس عاصم، بأن بيان الجيش والمهلة التي حددها للمعارضة والرئاسة المصرية لإيجاد حل للأزمة هو السبب في تفاقم الأوضاع، وأنه لهذا السبب على الجيش البقاء بعيدا عن السياسة).

وأضافت: بيان الجيش أدى إلى إيجاد مخاوف من محاولة انقلاب للجيش، وعلينا ألا نعيد الوقت إلى الوراء). وأشارت أن: هناك الملايين من المتظاهرين المؤيدين للشرعية والرئيس المنتخب من قبل الشعب في عدد من المناطق، خصوصا الشمالية، إلى جانب مظاهرات في منطقتين بالعاصمة القاهرة).

وأوضحت المستشارة أن الرئيس يحاول العمل والتواصل مع كل الأطراف للتوصل إلى نزع لفتيل الأزمة، إلا أن هذه المحاولات قوبلت بالعديد من العوائق من قبل المعارضة).