أقدمت مجموعة من المستوطنين اليهود على اقتحام المسجد الأقصى المبارك أمس من جهة باب المغاربة وسط حراسه مشددة من قوات الاحتلال الصهيوني.

وكانت هذه المجموعة المقربة من عضو الكنيست المتطرف “موشيه فيجلن” يتقدمهم المتطرف ايهود كليك قد دعت إلى اقتحام جماعي وتدنيس للمسجد الاقصى تحت عنوان “الصعود الشهري لجبل الهيكل”.

وجاء في بيان صحفي لأحد حراس المسجد الأقصى إن مجموعة صغيرة مؤلفة من 12 مستوطنا ومستوطنة اقتحمت الأقصى تلتها مجموعة أخرى مؤلفة من 15 مستوطناً تقدمهم المتطرف فيجلن، حيث تجمع المستوطنون عند ما يزعمونه “شمعدان الهيكل” بالقرب من حائط البراق بإزاء المسجد الأقصى وأدوا طقوسهم التلمودية قبل أن يخطب فيهم “فيلجين” داعيا المستوطنين إلى العودة لاقتحام المسجد الأقصى.