تعهدت “كتائب عز الدين القسام”، الدراع العسكري لحركة المقاومة الاسلامية “حماس”، بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لأسر جلعاد شاليط، بمواصلة العمل من أجل تحرير بقية الأسرى في سجون الاحتلال)، من خلال السعي الحثيث لأسر المزيد من جنود الاحتلال سيرا على الخط الذي مكنها من أسر الجندي الصهيوني.

وقد نشر المكتب الاعلامي لكتائب القسام شريطا جديدا يصور الجندي شاليط وهو في مكان أسره وهو يرتدي الحذاء والقميص الذي ظهر في يوم إتمام صفقة التبادل في 18 تشرين أول (أكتوبر) 2011.

وأكدت القسام: عهدا سنواصل بدأنا لغاية وسنصل للنهاية).

وكانت قوات الاحتلال قد أفرجت في صفقة شاليط عن 1050 أسيرا من جميع الفصائل الفلسطينية كان من بينهم 315 محكومون بالسجن المؤبد، وكان الباقي محكوما بأحكام عالية أو ممن أمضوا فترة كبيرة في السجون، إضافة إلى جميع الأسيرات وعددهن 27 أسيرة بينهن خمس كن محكومات بالسجن المؤبد.