نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة تمارة، صبيحة يوم الأحد 14 شعبان 1434هـ الموافق لـ23 يونيو 2013، قراءة في كتاب “إمامة الأمة”، أطرها أستاذ الفلسفة الدكتور أحمد بوعود.

في افتتاح هذه القراءة أشار مسيرها الأستاذ خالد اندا إلى أهمية التعريف بأصول فكر الإمام المجدد الأستاذ عبد السلام ياسين المرشد العام لجماعة العدل والإحسان -رحمه الله تعالى- المبثوثة في كتبه ورسائله، والمتضمنة في توجيهاته وتوصياته وشكر من حضَّر لهذا اللقاء في شخص لجنة البرامج التعليمية و التكوينية، ومن لبى الدعوة من فضلاء ورجالات هذه المدينة المباركة، ومقدما ومعرفا بمن سيقوم بالقراءة في الكتاب.

بدأ الدكتور أحمد بوعود هذه القراءة بطرح السؤال المحوري الآتي: ما السبيل لإمامة الأمة؟

تضمن هذا السؤال عدة تساؤلات أجاب عنها وهي:

1)- ما الهدف من الانفتاح على سواد الأمة الأعظم؟

2)- كيف نحصل على ثقة سواد الأمة؟

3)- من يختار لمهام تأطير جند الله والدعوة والدولة؟ وما هي معالم الشخصية القيادية؟

4)- بعد التغلغل في الأمة، وتجنيد الرجال، واختيار ذوي الكفاءات والغناء، ما هو التغيير المرجو؟

5)- ما هي التربية التي تثمر معرفة الله تعالى؟ وأي تعليم ينير لنا ذلك الطريق؟

6)- ما الذي يهدد هذه التربية؟

7)- كيف نعد البديل؟

وفي الأخير توصل الدكتور أحمد بوعود إلى خلاصة مفادها أن إمامة المستضعفين لهي المحصلة الرئيسية للانفتاح على سواد الأمة الأعظم، وهو ما ترمي إليه إمامة الأمة. وتحرير رقاب خاضعة لغير الله تعالى أصل عظيم من أصول هذا الدين.

وبعد العرض فتح باب المداخلات التي أغنت القراءة التي قدمها الدكتور بوعود.