قال رئيس الوزراء المصري هشام قنديل، إن تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 3 في المائة في السنة المالية المقبلة، يحتاج لاستقرار سياسي وأمني.

واعتبر قنديل، في كلمة أمام منتدى الاستثمار الإقليمي لشراكة الدوفيل، أن الاستقرار الاقتصادي والنمو لا ينفصل عن الاستقرار السياسي)، وأكد أن مصر ستجتذب استثمارات بقيمة 100 بليون دولار خلال 10 سنوات، لمشروع تنمية إقليم قناة السويس). وقال إن الديمقراطية من دون نمو اقتصادي لا تحقق الأهداف، ما نراه من اختلاف واحتقان سياسي هو شيء عادي في الدول بعد الثورات).

وأوضح قنديل أن مصر توفر فرصاً جذابة للمستثمرين، رغم كل الظروف)، وقال إن هناك فرص حقيقية للاستثمار في مصر). وأشار إلى أن إنشاء شركة في مصر ممكن خلال 24 ساعة، من خلال الشباك الواحد، ولكن التراخيص تأخذ عاماً ونصف العام، لأنه لا بد من الحصول على أكثر من 17 موافقة من جهات مختلفة. لكن قريباً جداً سيكون هناك شباك واحد للتراخيص، وسنعطي المستثمر رخصة مؤقتة لحين الانتهاء من جميع التراخيص). وقال إنه إذا كانت هناك بطالة فيمكن الاستفادة من رخص العمالة، وإذا كانت هناك مشكلة طاقة فيمكن الاستثمار في هذا المجال).