أصيب عشرات من الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، مساء الثلاثاء، بعد اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني لبلدة «قبلان» جنوب شرقي نابلس بالضفة الغربية.

وكانت قامت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قد أقدمت على إغلاق جميع الحواجز العسكرية جنوب نابلس وإغلاق مداخلها قبيل اقتحامها للقرية.

وقال مسؤول بالمجلس القروي لقبلان إن 20 آلية عسكرية اقتحمت القرية بشكل مفاجئ وشرعت في إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين ومنازلهم، مما أدى لاندلاع مواجهات في القرية).

وكان شهود عيان قد صرحوا أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة قبلان بشكل مفاجئ، وسط إطلاق للرصاص وقنابل الغاز، وأجرت عمليات تفتيش في عدد كبير من منازل المواطنين.