نفت الحكومة الفلسطينية في غزة أن تكون عناصر من “الجهاديين والتكفيريين” قد تسللت من قطاع غزة إلى شبه جزيرة سيناء المصرية.

وكذَّبت وزارة الداخلية والأمن الوطني اليوم الثلاثاء: ما راج حول تسلل 30 عنصرًا من الجهاديين والتكفيريين من غزة إلى سيناء وإعلان الطوارئ).

وشددت الحكومة على أن الخبر هو محض افتراء وكذب فاضح دأبت “وكالة معا” على تسويقه تحت مسمى مصادر خاصة في سياق حملتها المستمرة للتحريض على غزة وحكومتها المنتخبة في تساوق وتنسيق مع إعلام النظام السابق في مصر ومن أجل تشديد الخناق على غزة وتسويق إغلاق معبر رفح).