تدرس الولايات المتحدة فرض منطقة حظر جوي محدودة في سورية يحتمل أن تكون بالقرب من الحدود الجنوبية مع الأردن، بحسب ما صرح دبلوماسيان غربيان كبيران في تركيا اليوم الجمعة.

وأضاف الدبلوماسيان أن واشنطن تدرس فرض منطقة حظر جوي لمساعدة معارضي الرئيس بشار الأسد)، وأنها ستكون محدودة من ناحية الزمن والمساحة) بدون أن ذكر تفاصيل.

ويرتقب أن يلتقي قادة مقاتلي المعارضة السورية مع مسؤولين غربيين وأتراك اليوم الجمعة في تركيا لبحث المساعدات العسكرية لقوات المعارضة.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال قد نقلت عن مسؤولين أميركيين لم تكشف أسماءهم، أن مسؤولين عسكريين أميركيين اقترحوا على حكومتهم إقامة منطقة حظر طيران صغيرة في سورية تغطي معسكرات تدريب مقاتلي المعارضة. على أن تكون هذه المنطقة المقترحة، بحسب نفس المصدر، بعمق 40 كلم داخل الأراضي السورية وتفرضها طائرات حربية مزودة بصواريخ جو جو تنطلق من الأردن.

غير أن بعض العسكريين الأميركيين يعتبرون أن فرض منطقة حظر جوي حقيقية على سورية سيكون أمرا بالغ الصعوبة لأنه يتعين حينها تدمير نظام الدفاع المضاد للطيران السوري المهم).