يستعد عمال وحرفيون لبناء سفينة تجارية في ورشة لصناعة قوارب الصيد على شاطئ بحر غزة، حيث يستعد ناشطون فلسطينيون وأجانب لإطلاق أول رحلة نقل تجارى بحرى من قطاع غزة إلى دول أوروبية الشهر المقبل.

وتحمل السفينة اسم سفينة فلك غزة) التجارية بمشاركة ناشطين أجنبيين هما ممثل اللجنة التنسيقية العليا لمشروع السفينة مايكل كولمان وعضو أسطول الحرية) تشارلى اندريسون. ويتوقع أن تنطلق أول رحلة للنقل التجارى فى النصف الأول من يوليو إلى أوروبا.

وصرح محفوظ الكباريتى، رئيس جمعية الصيد البحرى ومدير مشروع القارب التجارى: بدأنا إعداد قارب صيد كبير وتحويله إلى سفينة نقل تجارية للبدء فى تصدير منتجاتنا الفلسطينية من قطاع غزة إلى دول العالم عبر مرفإ الصيد على بحر غزة)، وأن الفكرة جاءت نتيجة لممارسة إسرائيل الضغوطات على دول العالم وخصوصا الدول الأوروبية التى كانت تنطلق منها سفن تحمل مساعدات إنسانية تموينية وطبية إلى قطاع غزة لكسر الحصار).