بعد الاستجابة الواسعة من المغاربة، في كل مناطق البلاد، لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة للمشاركة في فعاليات المسيرة العالمية نحو القدس)، بعث الأمين العام للائتلاف الأستاذ منير سعيد برسالة شكر وامتنان إلى الأستاذ عبد الصمد فتحي، رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، باسم الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين).

ونوه السيد منير بما حققته الهيئة من ريادة في فعاليات المسيرة العالمية نحو القدس)، وبأدائها الذي وصفته الرسالة بأنه كان مميزاً باتساع مساحته في كافة أرجاء البلاد، وتنوع الحضور الشعبي وزخمه، وهو مما يثلج الصدر). أداء مميز أرجعه رئيس الائتلاف العالمي إلى ما لهيئة النصرة من حظوة وتأثير، ولما لفلسطين من حظوة وحضور في قلوب الشعب المغربي).

ودعا الأمين العام للائتلاف في ختام رسالته لرئيس الهيئة بأن يكتب له أجر الجهاد والرباط)، ولكل الأخوة في الهيئة، وفي جماعة العدل والإحسان بالتوفيق والنجاح ودمتم ذخراً وسنداً للقدس وفلسطين).

وكانت جل مناطق المغرب قد عرفت يوم الجمعة الماضي تنظيم أكثر من 65 مسيرة ووقفة مسجدية استجابة لنداء هيئة النصرة وتضامنا مع الشعب الفلسطيني المجاهد في إطار فعاليات المسيرة العالمية نحو القدس).