توقعت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي “كريستين لاغارد” أن يدخل الاقتصاد العالمي مرحلة أكثر صعوبة) وذلك بناء على المراجعة التي أجراها الصندوق مؤخرا لبياناته وخفض فيها توقعاته لمعدلات النمو الاقتصادي في كل من ألمانيا وفرنسا والصين.

وقالت لاغارد، في خطاب أمام معهد بروكينغز للأبحاث أمس الثلاثاء في واشنطن، هناك بعض ملامح توجهات أكثر تشاؤما. البيانات الأخيرة، على سبيل المثال، تؤشر إلى بعض التباطؤ في النمو).

وفي مراجعة لأرقامه خفض صندوق النقد الثلاثاء بنسبة طفيفة توقعاته لمعدل النمو الاقتصادي في 2013 في فرنسا وذلك غداة تخفيضه إلى النصف توقعاته للنمو في ألمانيا (0,3%)، علما أنه في نهاية ماي أجرى مراجعة مماثلة لتوقعاته للاقتصاد الصيني خفض فيها نسبة النمو المتوقعة من 8% إلى حوالى7,75% .

وأضافت لاغارد قد ندخل مرحلة أكثر صعوبة)، مكررة أن منطقة اليورو، التي تترسخ فيها حالة الركود أكثر فأكثر مع تسجيلها انكماشا للفصل السادس على التوالي، تبقى مصدر القلق الرئيسي) للاقتصاد العالمي.