قال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات)، الجمعة 31 ماي 2013، إن معدل البطالة في منطقة اليورو ارتفع إلى 12.2 في المائة في أبريل المنصرم، مسجلا مستوى قياسيا جديدا منذ بدء تسجيل البيانات عام 1995.

وفي ظل أطول فترة ركود تشهدها المنطقة منذ نشأتها عام 1999 ظل تضخم أسعار المستهلكين أقل بكثير من المعدل المستهدف للبنك المركزي الأوروبي الذي يقل قليلا عن اثنين بالمائة إذ بلغ 1.4 بالمائة في مايو أيار ارتفاعا من 1.2 بالمئة في أبريل.

وقد يهدئ هذا الارتفاع مخاوف بشأن انكماش الأسعار لكن تفاقم أزمة البطالة يهدد النسيج الاجتماعي لمنطقة اليورو إذ لا يستطيع نحو ثلثي الشبان اليونانيين إيجاد فرصة عمل.

ونقلت رويترز عن اقتصاديين ومسؤولين عن خوفهم من أن يكون أكبر خطر تشكله الأزمة على وحدة منطقة اليورو الآن هو الانهيار الاجتماعي وليس العوامل المرتبطة بالأسواق.

وفي فرنسا ثاني أكبر اقتصاد في أوروبا ارتفع عدد العاطلين عن العمل إلى مستوى قياسي في أبريل، بينما سجلت إيطاليا أعلى معدل بطالة للبلاد في 36 عاما على الأقل إذ بلغت نسبة العاطلين بين الشبان 40 بالمائة.