بسم الله الرحمان الرحيم

بيان

وفاء لروحه، تخلد عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري، عضو جماعة العدل والإحسان بأسفي، الذكرى الثانية لاستشهاده، الذي جاء بعد التدخل الهمجي الدامي للأجهزة “الأمنية” التي أشبعته ضربا، خلال مشاركته في المسيرة السلمية التي دعت إليها حركة 20 فبراير يوم الأحد الأسود 29 ماي2011.

تأتي هذه الذكرى لتكشف عن جرم المخزن الملطخة يده بدم الشهيد كمال وبدماء عدد من شباب هذا البلد الحبيب ذنبهم الوحيد هو رفضهم للفساد والاستبداد، مؤكدا بذلك على وفائه لعهد سنوات الرصاص في زمن العالمُ كله يتحدث عن الحرية وحقوق الإنسان.

سنتان مرت على وفاة الشهيد كمال عماري، والدولة ما زالت مصرة على طمس حقائق الملف للتستر على الجناة قتلة الشهيد، فالتقرير الطبي لا زال غائبا في سرادقات المخزن، وتقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان كذلك لم يعرف النور بعد؛ ليبقى ذلك شاهدا حيا على زيف شعارات الإصلاح والحريات والعهد الجديد… فدولة المخزن والتعليمات والاستبداد ما زالت هي نفسها وإن تغيرت الوجوه والجلابيب..

وإننا في جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري، إذ نستحضر هذه الذكرى الأليمة، نعلن ما يلي:

– تشبثنا بحقنا في الحصول على التقرير الطبي وتقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

– إصرارنا على معاقبة الجناة الذين اعتدوا على الشهيد بضربات قاتلة أدت إلى وفاته.

– تحميلنا للدولة كامل المسؤولية في التعتيم على هذا الملف المكشوف والتستر على القتلة.

– دعوتنا جميع الحقوقيين والفعاليات السياسية وذوي المروءة إلى التكتل من أجل فضح الحقيقة ومحاكمة قتلة الشهيد وقتلة جميع شهداء الحراك الشعبي المغربي.

ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون سورة آل عمران الآية: 169

ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون سورة إبراهيم الآية: 44

جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري

أسفي: 23 ماي 2013

وفيما يلي برنامج تخليد الذكرى الثانية لرحيل الشهيد كمال عماري: