كشفت مصادر صحفية صهيونية أن سلطات الاحتلال قامت خلال العام الماضي بتوسيع مناطق نفوذ المستوطنات في القدس والضفة الغربية المحتلتين بمساحة لا تقل عن ثمانية آلاف دونم.

وتبعا لما نشرته هذه المصادر فإن جيش الاحتلال قام بهذه الخطوة لتمهيد الطريق أمام تنفيذ خطط بناء جديدة في المستوطنات الصهيونية القائمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكدت المصادر نفسها أن مستوطنة عوفرا القريبة من رام الله حصلت بموجب هذه الخطوة على مساحة إضافية تصل إلى 332 دونما، وأضيفت مساحة 250 دونما إلى الجزء الغربي من مستوطنة معالية أدوميم بالقرب من العيسوية في القدس المحتلة.

كما توسعت مستوطنة كادوميم شرقي قلقيلية بألف وعشرة دونمات، وأضيف لمستوطنة كوخاف يعقوب قرب رام الله 66 دونما، ومستوطنات رحاليم ونوفي نحمايا جنوب نابلس توسعت ب 944 دونما، ومستوطنة بروخين قرب سلفيت في نابلس 714 دونما، ومستوطنة الكينه أضيف لها 904 دونمات، وضمت إلى مستوطنة كارني شمرون في نابلس 300 دونم ، وايتمار وشيلو في نابلس أيضا توسعت أراضيهما ب600 دونم، ومستوطنة بيت إيل في رام الله حصلت على توسعة على حساب قاعدة عسكرية لجيش الاحتلال وأصبحت مهيأة لبناء 300 وحدة استيطانية جديدة فيها .

وتأتي هذه التوسعات الاستيطانية في سياق السعي الحثيث من قبل الاحتلال لقضم المزيد من الأراضي الفلسطينية ولتهويد أرض الإسراء ولفرض واقع ميداني جديد.