وطني تسامى لا حدود تحده
لما تناثر كالنجوم شهيده
لبى نداء الله.. كل كيانه
حب وإخلاص يقل وجوده
ومضى يعانق حلمه بحفاوة
فالموت للحر الأبي ميلاده
هذا طريق المجد والخلد الذي
بنجيع أهل الله خط نشيده
***
وطني تسامى شعره وحنينه
فإلى الشهادة يشرئب قصيده
وعلى ضفاف الجرح خالط دمعه
ودماءه حب الإله ووعده
وإذا تنفس بالدعاء يشده
عبق الجهاد وساحه وجنوده
للموت في عرف الأناسي سكرة
لكنه حبل الحياة يمده
***
ليست فلسطين التي تبكي على
من سال من حر الوفاء فؤاده
يحدوه إيمان بأن وليه
رب السما.. وهو الحبيب يريده
يا صاحب الملك الكبير ومالكي
كم قد أعد له وما آماده
وطني الشهيد هو المعد لجنة
أخرى على أرض السلام تسوده