واصلت الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان نشاطها ضمن فعاليات المنتدى العالمي لحقوق الإنسان المنظم في فرنسا، حيث نظمت محطات تواصلية مع وفد منظمة العفو الدولية، ومنظمة محامون بلا حدود، ومنظمة اليونيسيف، ومنظمة secours catholique، ومع شخصيات أكاديمية وحقوقية وجمعوية من المغرب ومن الدول العربية والإفريقية والأوروبية والأمريكية المشاركة في المنتدى.

واستأثرت بالاهتمام في تواصل الهيئة قضايا الأمة (خاصة فلسطين وسوريا)، وقضايا الانتهاكات التي تتعرض لها جماعة العدل والإحسان، وملفاتها العالقة وعلى رأسها قضية عمر محب المعتقل ظلما وعدوانا فيما يعرف بملف أيت الجيد، والبيوت المشمعة خارج القانون، وملف الشهيدين كمال العماري وعبد الوهاب زيدون، ومنع الموظفين من المختطفين السبعة ضحايا التعذيب من الالتحاق بوظائفهم، وحصار الفنان رشيد غلام، ومنع الجمعيات التي ينتسب إليها أعضاء من الجماعة.