دعا المعارض السوري معاذ الخطيب، رأس النظام السوري، أمس الخميس، إلى تسليم صلاحياته كاملة لنائبه أو لرئيس الوزراء، ومغادرة البلاد مع 500 شخص ممّن يختارهم مع عائلاتهم وأطفالهم، إلى أي بلد يرغب في استضافتهم دون حصانة من الملاحقة القانونية.

وليس أكيدا ما إذا كانت مبادرة الخطيب قد لقيت دعماً من المعارضة المجتمعة في إسطنبول لاتخاذ قرار بشأن كيفية الرد على مقترح أمريكي-روسي بإجراء محادثات للسلام تشارك فيها حكومة “الأسد” الشهر القادم.

وقال الخطيب: بأن على “الأسد” أن يحل مجلس الشعب الحالي في غضون 20 يوماً، وأن تنقل صلاحياته التشريعية إلى الشخص المكلف بصلاحيات رئيس الجمهورية.

وأضاف الخطيب: يعطى رئيس الجمهورية الحالي بعد قبوله الانتقال السلمي للسلطة مدة شهر لإنهاء عملية تسليم كامل صلاحياته، وتستمر الحكومة الحالية بعملها بصفة مؤقتة مدة 100 يوم، من تاريخ تسلم الشخص المكلف صلاحيات رئيس الجمهورية الحالي)، وتتم إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية والعسكرية، قبل تسليم مقاليد الحكم في البلاد إلى حكومة انتقالية ينبغي أن يتم الاتفاق والتفاوض عليها في إطار ضمانات دولية).

ودعا الخطيب في مبادرته أيضاً إلى إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين، وفتح سوريا أمام جميع أنواع الإغاثة الإنسانية المحلية والدولية.